الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

سلوكيات همجية لأعداء الحضارة والحياة

مصرى100 - 2 مارس 2015

    لم تفرق كثيراً الجرائم التى إرتكبها ، ولايزال ، تنظيم داعش الإرهابى ، عما إرتكبه المغول والتتار ، بحق الشعوب الأخرى .
    وإن إلتمسنا للأخيرين عذر أنهما قد إرتكبا ذلك بزمن القهر والرجعية والتخلف ، لكن ماعذر داعش وقد إرتكب جرائمه بعصر الحضارة والتنوير والتقدم وحقوق الإنسان . بل والأغرب أنه يزعم ، أنه يفعل كل ذلك ، إرضاءاً ، للإله الذى يعبده ، وتطبيقاً لتعاليمه . !!!
 
++   أن عدد المسيحيين الآشوريين الذين اختطفهم تنظيم "الدولة الإسلامية" من قرى في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا ارتفع إلى 280 شخصا
*  من هم الآشوريون ؟ (المصدر: "النهار" - 26 فبراير 2015)
http://www.annahar.com/article/217164-%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%B4%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%88%D9%86
 
++  طالبت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي ، بعد نشر تنظيم "داعش"  لشريط فيديو ، يظهر فيه بعض من عناصره ، وهم يدمرون آثارا في مدينة الموصل بشمال العراق .


**  بالفيديو : في واحدة من جرائم العصر ..."داعش" يدمر آثار متحف الموصل !
    في واحدة من جرائم العصر التي يرتكبها تنظيم "داعش" ، جرى تداول فيديو على نطاق واسع ، عبر شبكة الانترنت تظهر مشاهده عناصر من التنظيم ، يقومون بتدمير آثار في نينوى العراقية .


    يظهر التسجيل قيام الدواعش  ، بتحطيم مجموعة من التماثيل والمنحوتات النفيسة ، التي تعود للحقبة الآشورية قبل آلاف السنين .
    ظهرت في التسجيل المصور الصادر عن "المكتب الإعلامي لولاية نينوى" في تنظيم الدولة الإسلامية ، الآثار التي يعود بعضها إلى الحضارة الآشورية ، التي سادت في العراق في القرن السابع قبل الميلاد ، وهي يطاح بها من على قواعدها ، لتتحطم على الأرض ، وأخرى يحطمها المقاتلون المتشددون بالمطارق لتفتيتها .


    قال أحدهم "أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم ، بإزالة التماثيل وطمسها ، وفعل ذلك الصحابة من بعده ، لما فتحوا البلدان ، وان هذه التماثيل وهذه الأصنام ، عندما أمر الله بطمسها وإزالتها ، هانت علينا ولا نبالي ، إن كانت بمليارات الدولارات ."
    وقال موظف سابق في متحف الموصل لرويترز ، إن التماثيل التي دمرت ، يبدو أنها تلك الموجودة في المتحف الشهير في المدينة ، الواقعة بشمال العراق التي احتلها التنظيم في يونيو حزيران الماضي .



متحف متروبوليتان
    وصف متحف متروبوليتان في نيويورك ، أحد اكبر المتاحف في العالم ، إقدام عناصر "الدولة الاسلامية" ، على تدمير تماثيل ونقوش وتحف اخرى ترقى الى الاف السنين في الموصل ، بأنه "كارثي".
    وقال مدير متحف متروبوليتان طوماس كامبل : "ندين بشدة هذا العمل التدميري الكارثي ، الذي استهدف واحدا من اهم المتاحف في الشرق الاوسط . ومجموعة متحف الموصل ، تغطي كل مراحل الحضارة في المنطقة ، مع منحوتات مميزة للمدن الملكية ، مثل نمرود ونينوى والحضر في شمال العراق" .
    واضاف ان "هذا الهجوم الاعمى على فن عظيم ، على التاريخ والوعي البشري ، لا يشكل عدوانا مأساويا على متحف الموصل فحسب ، بل على التزامنا الكوني ، باستخدام الفن لجمع الشعوب وتشجيع التفاهم البشري . يجب ان تتوقف هذه الوحشية المجانية ، قبل القضاء على كل اثار العالم القديم". (النهار اللبنانية 26/2/2015)
*  متحف نينوى بالعراق
https://www.youtube.com/watch?v=c-W3TXNuBSs
 
**  داعش تحرق المواقع الدينية المقدسة في الموصل .
    قاموا بحرق 11 كنيسة ودير ، من أصل 35 موجودة في عموم مدينة الموصل ، ثم قاموا بعدها بساعات بتدمير تماثيل لشعراء وأدباء وشخصيات تاريخية ، تفتخر بها الموصل" . رجال دين سنة اعدموا بمناطق متفرقة من الموصل على يد داعش .
    دمر المسلحون قبر نبي الله يونس ، ثم مقام نبي الله شيت ، وهم من الأنبياء المذكورين لدى المسلمين والمسيحيين على حد سواء ، وتوجد قبورهما في مساجد ، يعود تاريخها لقرون مضت . (2014-06-18 محمد القيسي من بغداد)
http://mawtani.al-shorfa.com/ar/articles/iii/features/2014/06/18/feature-01
 
**  من مكتبة الإسكندرية إلى كنيسة الموصل .. الإرهاب يغتال التراث الإنساني .
    قام تنظيم "داعش" بإحراق كنيسة الموصل التي يعود بناؤها إلى أكثر من 1800 عام ، وهدموا الأضرحة التاريخية في المناطق الشيعية ، وطردوا وهجروا المسيحيين ، من الموصل وغيرها ، من المدن التي استولوا عليها .


    ما حدث في العراق وأفغانستان ، حدث كذلك في مالي وليبيا وسوريا ، ومازالت شاهدا قويا على سلوك التنظيمات الجهادية تجاه الآثار والتراث بكافة أشكاله ، فالتيار الجهادي المعاصر ، دأب ومنذ 2001 ، في وضع الآثار على رأس قائمة خصومه .
طالبان تدمر تماثيل بوذا بالديناميت لأنها حرام .
    في مارس عام 2001 قامت حركة طالبان الأفغانية ، بتدمير تماثيل بوذا في باميان أو كما تعرف باسم "بوذا باميان" ،  باستخدام الديناميت ، بذريعة مخالفتها للشريعة الإسلامية ؛ وهي نفس الحجة التي تعتمدها كل الحركات الجهادية في العالم ، لاستهداف الآثار والتراث المادي في المناطق التي تسيطر عليها ، فهي الحجة التي نسف بموجبها تمثال أشوري عمره ثلاثة آلاف سنة في محافظة الرقة السورية على يد عناصر من تنظيم "داعش".


    ولا يمكننا أن ننسى حين دعا بعض عناصر السلفيين والإخوان عبر شاشات التلفاز ، إلى تحطيم تمثال أبوالهول والأهرامات وكل التماثيل في مصر ، بزعم أنها أصنام وأوثان ، تعبد من دون الله !.


داعش تدمر مطرانية الموصل "1800 سنة" بعد مهلة إجلاء المسيحيين
    جاء إحراق كنيسة الموصل ، بعد انتهاء المهلة التي حددها تنظيم "داعش" للمسيحيين لمغادرة المدينة ، وقاموا بحرق مبنى المطرانية ، الذي يبلغ عمره أكثر من 1800 سنة ويقع في منطقة الميدان .
    لم يكن هذا الانتهاك الوحيد للآثار في العراق ، فقد حطمت عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" الكثير من القبور الأثرية التي يمتد تاريخها لآلاف السنين ، كما أحرقوا وأغلقوا كل الكنائس الكائنة في المدينة .
    كما أقدم أيضاً تنظيم "داعش" على هدم قبري المؤرخ ابن الجزري ، وابن الأثير صاحب كتاب "الكامل" ، بعد سقوط المدينة في قبضه التنظيم .


    قام التنظيم بحملة ممنهجة ، لتدمير الآثار الموجودة في مدينة الموصل ، الدينية والفنية ، حيث التقطت كاميرات المصورين فيديو ، وهم يقومون بتحطيم تماثيل لرموز دينية وثقافية عراقية مرموقة في مدينة الموصل ، وقد أظهرت اللقطات ، ثلاثة تماثيل ملقاة على ظهر شاحنة ، بعد تحطيمها ورفعها على السيارة .
    يعود أحد التماثيل إلى عثمان الموصلي ، وهو عازف وملحن عراقي مشهور ، ويعود تمثال آخر إلى شاعر العصر العباسي العراقي المشهور أبو تمام ، كما قام التنظيم بإزالة مرقدًا دينيًا سنيًا ، غربي مدينة الموصل يعود للشيخ فتحي بن سعيد .
    وفي الموصل العراقية أقدمت عناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" ، على تدمير وحرق 11 كنيسة ودير من أصل 35 موجودة في عموم المدينة التاريخية ، ودمروا قبر نبي الله يونس ثم مقام نبي الله شيت وهم من الأنبياء المذكورين لدى المسلمين والمسيحيين على حد سواء .
    واحترقت في العراق وبالتحديد في الموصل ، مكتبة الكاتدرائية وهي أهم معلم حضاري ، حيث اقتحمها بعض الوهابيين المتعصبين ، وأضرموا النيران فيها ، وأحالوها بمخطوطاتها النادرة إلى ركام .
    يد الإرهاب امتدت أيضًا لتطال متحف الفن الإسلامي ، الذي لحق به الدمار ، إثر انفجار سيارة ملغومة بالقرب من المتحف ، وقد تسبب التفجير الذي استهدف مديرية أمن القاهرة في أضرار بالمتحف الإسلامي القريب من منطقة الحادث .


الجيش السوري الحر يدمر الكنائس ويستنسخ تجربة داعش .
    تحولت كنائس سورية مثلا في الفترة الأخيرة إلى مقرات عسكرية وشرعية للتنظيمات الجهادية المقاتلة هناك ، ككنيستي البشارة والشهداء في محافظة الرقة وغيرهما .
    معظم الكنائس السورية الواقعة في المناطق الخاضعة لسيطرة الإسلاميين ، تعرضت للتخريب والاحتلال ، وبالتالي مُنعت إقامة الشعائر الدينية فيها ، كما تم تدمير عدد من الكنائس بشكل كامل ، بعد أن تمركزت العناصر الإسلامية المتطرفة فيها ، رغم أن الكثير من كنائس وأديرة سوريا ، تعود إلى القرون المسيحية الأولى ، وأهمها كاتدرائية "مار سمعان العامودي" ، الواقعة على بعد نحو 40 كيلومترا من حلب ، والتي يعود تاريخها إلى القرن الرابع ميلادي ، وهي من أجمل وأكبر الكنائس في العالم ، حيث تبلغ مساحتها 5000 متر مربع .


    سوريا تحولت إلى عراق جديد ، لأنها حاليا تعدت مرحلة تدمير البشر إلى مرحلة تدمير التراث .
الجيش الحر يدمر الجامع الأموي وقلعة الحصن بسبب التدريبات بها
    الكارثة أنه يتم استخدام العديد من المواقع الأثرية كمواقع للتدريب القتالي ، وتقع العديد من البنايات المدرجة بلائحة اليونيسكو كتراث عالمي بيد المقاتلين ، وهو ما أدى لدمار شامل بقلعة "الحصن التاريخية" ، التي تعرضت لقصف الجيش السوري ، إلى جانب "الجامع الأموي" ، التي دمرت أجزاء هامة منه والسوق القديم بحلب ، الذي يعود للقرن السادس عشر . وطال الحرق والتهشيم العديد من المتاحف السورية .
    لم تسلم المساجد العتيقة من نيران مدفعية ، اقتتال الجيشين الحر والنظامي ، فشهدنا حرائق هائلة تنشب بجدران المسجدين الأموي والعمري ، وهما من أقدم المساجد بالشرق الأوسط وأجملها عمارة ، وقد أدرجتهما منظمة اليونيسكو ضمن لائحة التراث العالمي . فالحرب الدائرة منذ ثلاث سنوات وأكثر في سوريا ، حولت الأماكن الأثرية والمباني التاريخية المدرجة على قوائم اليونسكو للتراث العالمي إلى أنقاض ، وقضت الحرب على كل شيء في سوريا .
    لم تسلم قلعة الحصن التاريخية التي تعد أهم قلاع العصور الوسطي في العالم ، من القصف وتعرضت لقصف المروحيات والمدفعية ، لتقف هذه القلعة المشيدة على قمة تل في حالة دمار جزئي .


أنصار الدين الجهادية تحرق 300 ألف مخطوط بتمبكتو .
    في يونيو 2012 قامت حركة أنصار الدين الجهادية ، باضرام النار في مكتبة مخطوطات قديمة في المدينة ، أثناء فرارهم منها قبل دخول القوات الفرنسية والمالية ، ويوجد في تمبوكتو نحو 300.000 مخطوط محفوظا البعض منها ، يعود إلى مابين القرنين 13 و16 للميلاد ، ألفها علماء من المدينة ومن مدن أخرى ، أو تمت مقايضتها في أسواق شمال أفريقيا وبلاد الأندلس والبلدان الواقعة في الشرق ، وتشهد هذه المخطوطات على حضارة عريقة ، تحتوي على دراسات دينية ورياضيات والطب وعلوم الفلك والموسيقي والأدب والشعر والهندسة المعمارية .


أشقياء التتار يحرقون مكتبة بغداد بإلقاء ملايين الكتب في دجلة .
    بعد أن أكل الحقد قلوبهم على كل ما هو حضاري في بلاد المسلمين ، وشعروا بالفجوة الحضارية الهائلة بينهم وبين المسلمين ؛ فاتجه فريق من أشقياء التتار لعمل إجرامي بشع، وهو تدمير وإحراق مكتبة بغداد العظيمة وهي أعظم مكتبة على وجه الأرض في ذلك الزمن . وبعد أن فرغ التتار من تدمير وإحراق مكتبة بغداد ، انتقلوا إلى الديار الجميلة ، وإلى المباني الأنيقة ، فتناولوا جلها بالتدمير والحرق .. وسرقوا المحتوىات الثمينة فيها ، أما ما عجزوا عن حمله من المسروقات ، فقد أحرقوه ، وظلوا كذلك ، حتى تحولت معظم ديار المدينة إلى ركام ، وإلى خراب تتصاعد منه ألسنة النار والدخان .
http://www.albawabhnews.com/706516
 
**  الجهاديون بين سرقة الآثار وتدمير التراث (بوابة الحركات الإسلامية)
http://www.islamist-movements.com/3121


**"داعش" تكسر الصلبان على كنائس الرقة وتحرق محتوياتها (العربية نت 26/9/2013)


**  بالفيديو .. أهم خمسة آثار دمرتها «داعش» في سوريا والعراق .. نسف سور نينوى .. وتدمير الكنيسة الخضراء أم الكنائس في الشرق .. تفجير مزار الأربعين صحابيا وقبر النبي يونس .. وهدم قبرالمؤرخ الإسلامي «ابن الأثير» .
http://www.vetogate.com/1452399



**   بالصور| "داعش".. مغول العصر: أحرقوا الكتب وحطموا الآثار وهدموا المساجد
http://www.elwatannews.com/news/details/672205
 
لا أخشى على الإنسان الذى يفكر وإن ضل ، لأنه سيعود الى الحق . ولكنى أخشى على الإنسان الذى لا يفكر وإن إهتدى ، لأنه سيكون كالقشة فى مهب الريح . محمد الغزالى

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

فيروس الإخوان
انا القبطي: فضيلة شيخ الأزهر د. أحمد الطيب.. انا أتهمك..
شِهَادَةُ مَارمِينَا العَجَائِبيِّ
هل جاء أوان حل المعضلة الفلسطينية الكبرى ؟ (2-2) ..
هل‏ ‏قرأتم‏ ‏قانون‏ ‏الانتخابات‏ ‏الرئاسية؟

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

بيان الكنيسة تعليقاً على استشهاد الأقباط في ليبيا
ذكرى حزينة في نيجيريا
لقاء للبابا تواضروس مع برنامج صباح الخير يا مصر
الحوار الكامل لمارجريت عازر ووضع المرأة فى الانتخابات البرلمانية القادمة
حوار مع نيافة الأنبا سرابيون حول قانون الأحوال الشخصية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان