الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

فى ذكرى شهداء ماسبيرو

رفعت يونان عزيز - 11 أكتوبر 2014

شهدائنا ينعمون فى الفردوس مع أخواتهم الشهداء السابقين ومع القديسين والأبرار  وهم لنا شفعاء هنيئاً لهم  
 
فى ذكرى شهداء ماسبيرو لأبد أن نقف علي أول الطريق لمدخل مصر التى أرى  بوابتها الجديدة تحكى  بعد ثورتى 25 يناير و30 يونيه  وكتابة دستور جديد وانتخاب رئيس جديد ومقبلين علي مجلس نواب جديد أننا نبنى مصر جديدة وخاصة بعد المضى فى أعمال البناء منها قناة السويس الجديدة والمشروعات القادمة لتعافى وتقوية الاقتصاد المصرى لنكون قيادة للأمام بمقومات بلادنا وسواعد شعب مصر الطيب لا منقادين وتحت سيطرة دولة أو دول بعينها  ولكن لاكتمال البناء ووضع سقف علية حتى لا تشتته الرياح والزوابع أو تتساقط عليه الأمطار الحمضية بغزارة وتتلفه لابد من معالجة جذرية لمرض ظل قرون ومازال يستشرى بين المصريين وهو مرض التعصب المؤدى للفتنة الطائفية علي أساس الدين " المعتقد الذى يؤمن به الإنسان " فأوجد فكرة التمييز بالسلب والإيجاب وكلاهما مخالفان لحقوق الإنسان للطغيان علي العدالة فى مطلقها ولعل ذلك ولد ثقافة فى الشعب المصرى ثقافة الولى والبدوى وجعل الشعب درجه أولي لشريحة تتحكم وتحكم  و درجة ثانية لشريحة عريضة وأصيلة وهم الأقباط المسيحيين تبنى وتعمر ومن الصعب حصولها علي حقوقها  فإلى الأم مصر إلي الدستور الجديد و القيادة والحكومة لم ولن يكتمل البناء ما لم يحدث الأمان والطمأنينة ويحل السلام وهذا أهم جزء أصيل فى تحقيق نمو الاقتصاد المصرى بالجانب الاجتماعى ولذا نريد تحقيق المواطنة فى مفهومها الأصيل حتى ولو تطلب تعديل فى الدستور تحقيق العدالة وعدم التمييز من قوانين تصدر من الدولة لا تفرق بين المسيحيين والمسلمين ولا فئات الشعب  والكل يكون شريك فى التكوين المؤسسى أى وجود المسيحيين فى الوظائف والقيادات واللجان السيادية لتفويت فرص الدخلاء من يريدوا تمزيق الوطن وهذا يجعلنا نطالب مع صراخ دم الشهداء ودموع الأمهات والزوجات وأهل الشهداء  لابد من سرعة التحقيق فى جريمة ماسبيرو التى سجلتها كل القنوات الفضائية العالمية والمحلية  وهذه الجريمة فى المعلن وما بني علي مشاهدة احداثها من خلال التلفاز فى قنواته المختلفة أن المجلس العسكرى هو المسئول الأول والأخير لقياده زمام البلاد بتلك الفترة وأن تلك الجرائم لا تسقط بالتقادم وكذلك التحقيق فى حادثة القديسين وغيرهما من الجرائم الأخرى  ويأتى التحقيق بالمتهمين وتوقيع العقوبة الرادعة عليهم من خلال محاكم استثنائية وسرعة الحكم دون تدخل أو مجاملة أو أى اعتبارات أخري فإذ تأخرت العدالة أو شتتها الرياح والزوابع فلا فائدة من تحقيق بناء مصر الجديدة , دماء الشهداء صارخة لله الحاكم العادل  الذى لا يغفل ولا ينام وهو يمهل ولا يهمل ومع هذا أثق فى تحقيق المواطنة فتخرج بذور عدم التمييز وتنبت شجرة العدالة في إطارها السليم ونأكل ثمارها فتعطينا دفعة قوية للبناء والانتماء القلبي والحسى للوطن  ونغير ثقافة الأنا والفساد والمفسدين والقوة والمحسوبية لتحل ثقافة المحبة والسماحة والإيثار فى ضوء التعمير للحياة الأفضل المشمولة بكل جوانب الحياة .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

صباح الخير ياجيش مصر العظيم الصبح صبح وانت لسه .....
جرس الكنيسه.....
فى مهزلة التعليم.. المسيحيون يمتنعون
التكاتف لتحطيم الإرهاب
بخور.....

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

المتحدث بإسم الخارجية: الضحايا المصريين في ليبيا تم إعدامهم رمياً بالرصاص
اللواء رضا يعقوب : القاعدة الابن غير الشرعي للإخوان
الأسباب الحقيقية فى ريادة الإعلام الإخوانى خارجيا ومن وراءة ومدى تأثيرة على سمعة مصر
جثث جنود رفح متفحمة بالكامل
فقه التلون "التقية".. كتاب لمحمد طعيمه عن خيانات الإخوان الارهابية

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان