الأخبار القبطية - بالكلمة ننتصر

لابد من بداية النهاية للقضاء علي الأفات الضارة

رفعت يونان عزيز - 29 مايو 2016 - 21 بشنس 1732

هل بجريمة القرن الحادي والعشرين لسيدة الكرم بمدينة أبو قرقاص بالمنيا  أمي سعاد التي حقاً يجب تكريمها ونتوجها بالمجد  فهي البطلة التي ضربت ناقوس اتحاد نساء ورجال مصر التي أعلنت عن حالة الغفوة التي كنا فيها باختفاء نخوة الرجولة والشهامة وكذلك تصحيح المفاهيم المغلوطة لدي الغوغاء عن أصول وسماحة الأديان  التي فتحت الأبواب الموصدة للمسئولين  المتراخين أو الكسالى أو أصحاب المآرب وترك الحبل علي الغارب ومركب حياتنا يسير حسبما ريح النفوس المريضة يودية  التي ببساطتها وصمتها وتسليم إرادتها وكل حياتها لمشيئة الله ليرعاها ويقودها فعلم الجميع بما عانته من أبشع أهانه وما تركته تلك المأساة كجرح غائر في النفس   نكون علي بداية النهاية لتحويل مصر للدولة المدنية العصرية المواطنة وكرامة وحقوق الإنسان الخالية من الفساد والمفسدين الخونة والعملاء لأعدائنا تحت ستار الدين  لبناء حضارة جديدة يتعلم منها العالم في الإخاء والمحبة بوحدة نسيج مصر المترابط  كذلك مفهوم معني الاستقرار الذي لا يتواجد بدون السلام ونبذ العنف والتعصب والتمييز والكره إما ننتظر وقت أخر مع وعود سرابية تذهب بنا لمنزلق خطير يقضي علي الأخضر واليابس وتنهار مصرنا كمثيلتها من ضحكوا عليها الأرجوزات من أعداء الحياة المسالمة والاستقرار وإن كنت انه أثق انه لم ولن يحدث لكن الثقة دائماً مقرونة بأسباب تضعها في مأمن وتوثيق غير مطعون فيه وهو في مبادرة قانونية يصدرها فخامة السيد الرئيس وتوضع أمام البرلمان ليناقشها ويقرها فالطوفان قد يأتي وإن لم نكن مستعدين له نغرق جميعاً لأبد من غلق بوابات الحلول العرفية سواء من خلال مؤسسات أو جمعيات أو منظمات وأي عمل أهلي  حتي لا يقتل الدستور فتموت قوانينه كذلك حتي لا يكونا مجرد ديكور لدولة عريقة عرفت وتعرف معني المؤسسات وسيادة القانون تسير في خطي سريعة نحو تحقيق المدنية بالقيم والأخلاق والمبادئ المصرية  ثانياً تشكيل مجلس رئاسي بضوابط ومعايير قانونية لمتابعة مؤسسات الدولة برقابة صارمة  كما يصدر تعليماته لجميع المحافظين والوزراء وكل القيادات ترك كراسيهم والمتابعة الميدانية ببساطة ودون تكلف وسماع شكاوي الناس مع فتح نافذة بالرئاسة في حالة التراخي من المسئول وعدم سماعه لشكاوي المواطن يتصل أو يرسل رسالته لها وفي حالة التقصير يحاسب المسئول علناً ويعاقب مع وجود مبدأ الثواب أيضاً لمن يؤدي دوره بأمانة واستقامة  نحتاج لمناهج تحث علي المحبة وفهم وقبول الآخر وكذلك ضرب بؤر التمييز والتعاطف القاتل دون فهم  تطهير جميع مؤسسات الدولة يبدأ من القيادات الصغيرة حتي القيادات الكبيرة سرعة الانتهاء من مناقشة القوانين التي هي بهذه الدورة حتي ولو غير مجلس النواب وعدل عن إجازته لإقرارها فنحن بسفينة تهاجمها أمواج متلاطمة هائجة وعلي الشواطئ تقبع حيوانات جائعة مفترسة تريد افتراس من بالسفينة فيا ليت نسرع بشدة للتخلص من حالة الترهل والخمول في المؤسسات والإرادة السياسية     حماك الله يا مصر وحفظك دائماً لتبني قصور المجد والعزة والكرامة .

إرسل الموضوع لأصدقائك على الفيس بوك و تويتر


تصفح أيضاً من أرشيف المقالات

العظة الأسبوعية والدواع الأمنية
واجب الاقباط السياسى والفريضة الغائبة
لندنستان وإشكالية وكر الإخوان
السلفيون لايدخلون المجلس ‏
عيد الظهور الالهي.....الغطاس

شاهد أيضاً من أرشيف الفيديو

بشار الأسد: كل الدول التي رعت الإرهاب ستدفع الثمن عاجلا أم آجلا
المصالحة مع الاخوان الارهابية فكرة تافهة ولا تستحق الحديث عنها
اعتصام الاخوان الارهابية جسد العداء للدولة الوطنية
افتتاح برج إيفل بعد اغلاقه بسبب فشل الشرطة في التصدي لعصابات المسلمين
الاحتفال بـ "سبت النور" المقدس من كنيسة القيامة بالقدس

قائمة العار للدول التي تضطهد الأقليات- أغلبها دول اسلامية وبعضها يدعم الارهاب

كوريا الشمالية
السعودية
العراق
ارتريا
افغانستان
باكستان
الصومال
السودان
إيران
ليبيا
اليمن
شمال ووسط نيجيريا
اوزباكستان
قطر
مصر
الأراضي الفلسطينية
بروناي
ماليزيا
أزربيجان
بنجلاديش
الجزائر
الكويت
اندونيسيا
تركيا
البحرين
عمان